Make your own free website on Tripod.com


New film will open in another window; you might print or close here first.

قائمة شيندلر

Schindler’s List

أميركا 1993 ( — ) 195 ق أأ / م

[Universal] Universal; Amblin. [] D: Steven Spielberg. S: Steven Zaillian. Based on N: Thomas Keneally. P: Steven Spielberg, Gerald R. Molen. Branko Lustig. ExcP: Kathleen Kennedy. DPh: Janusz Kaminski. FE: Michael Kahn, A.C.E. PD: Allan Starski. M: John Williams. Co-P: Lew Rywin. Violin Solos: Itzhak Perlman. CD: Anna Biedrzycka-Sheppard. C: Lucky Englander and Fritz Fleichhaker; Magdalena Szwarcbart; Tova Cypin and Liat Meiron; Juliet Taylor. PAscs: Bonnie Curtis, Karen Bittenson Kushell. Cnslt: Leopold Page. AscP: Irving Glovin. …: Robert Raymond.[] Liam Neeson. Ben Kengsley. Ralph Fiennes. Caroline Goodall. Jonathan Sagalle. Embeth Davidtz. ­ Malgoscha Gebel, Shmulik Levy, Mark Ivanir, Beatrice Macola, Andrzej Seweryn, Friedrich von Thun, Krzysztof Luft, Harry Nehring, Norbert Weisser, Adi Nitzan, Michael Schneider, Miri Fabian, Anna Mucha, Albert Misak, Michael Gordon, Aldona Grochal.

 

فى ضربة غباء وجهل أفدح من المعتاد منعت الرقابة المصرية هذا الفيلم ، فى أول تجرؤ لها بهذا المستوى مع عمل حاصل على أوسكار أحسن فيلم ( ويُنصح بمشاهدته فى كل مدارس العالم ، وغالبا بلسان رؤساء الدول شخصيا ) ، وذلك منذ فيلم ‘ بن-هير ’ 1959 . الكارثة أن أحدا لم يتمهل ليفكر فى أن هذا الموقف يطابق فقط موقف المتدينين اليهود . يروى الفيلم على نحو فائق الزلزلة والتأثير قصة أوسكار شيندلر الصناعى النمسوى ‌ـ‌الكاثوليكى فرضا‌ـ‌ عضو الحزب النازى بالغ الطموح والانتهازية واستغلال الظروف ، والمولع بتسخير العمال ( يهود پولندا الذين وجد فى ظروف قمعهم فرصة مواتية للثراء ) ، فضلا عن كونه زئر نساء من الناحية الأخلاقية . شخص بهذه المواصفات ( نييسون فى انطلاق متألق ) يتحول تدريجيا إلى متعاطف مع عبيده اليهود ، ويهرِّب بكل ثروته قائمة من 1100 منهم إلى مسقط رأسه تشيكوسلوفـاكيا . هذا التحول براعة فنية كبيرة فالمبررات مبهمة وربما إنسانية عامة ، لكن الأرجح أنها تتعلق بتأثره بمهاراتهم التقنية ، بحيث لا يستحقون معها الإعدام العشوائى بل التبجيل ( كينجسلى المدير المالى للمصنع مجرد مثال ) . براعة ثانية شخصية السفاح رئيس المعسكر ( فينيس ) الذى يتسلى بالقتل أثناء جولاته وحتى من غرفة نومه ، حيث قدمت كشخص متزن وليس بحال مريضا نفسيا كالمنتظر . إلا إن البراعة الأكثر إثارة -وربما هو ما استفز المتدينين اليهود- هى أن حشود يهود أوروپا النازية لم تظهر عليهم ‌ـ‌جميعا تقريبا‌ـ‌ أى إمارات تذكر للتدين هنا ( مثلا يقبّل أحدهم قطعة خشب عادية من منزله ويحتفظ بها قبيل طرده منه . مثل هذا لم يحدث مع أى رمز دينى فى كل الفيلم . والنجمة السداسية أقرب لمجرد وصمة يضعها الألمان قسرا على أذرعهم ! ) . إنهم ببساطة تقنوقراطيون بارعون وعلمانيون بالكامل ، وربما بالضبط كاليهود الذين يعرفهم سپييلبيرج فى ضاحية هولليوود . أو بكلمة هم صهاينة بأروع ما تحمله كلمة صهيونية من معانى كأكبر وأنجح حركة علمنة لأى دين فى التاريخ ، والتى لولاها ما كان لليهود شأنهم الحالى أو لكانت إسرائيل مجرد دولة دينية أخرى فى الشرق الأوسط ( للأسف أنستنا عصور الإنحطاط والتلذذ بالهزيمة أن ذلك كان موقف كل المستنيرين العرب يوما ، بالضبط مثلما أنستنا بنفس القدر أن فلسطين المثقلة بتراث دينى كثيف الوطأة كانت آخر مكان يصلح فى نظر الصهيونيين الأوائل لتأسيس دولتهم فيه ) . باختصار هو فيلم شديد العلمانية والمادية فى تفسير آليات التقدم ، وثناؤه الحقيقى على اليهود أن رأى هذه الأشياء متوافرة فيهم . تصوير أخاذ بالأبيض والأسود ( تم بالفعل فى پولندا ) ، ولمسات تسجيلية بالكتابة على الشاشة طوال الفيلم ، تنتهى بنهاية مذهلة وتاريخية سينمائيا ( التتابع الملون ) ، بأن حشد سپييلبيرج المئات من ‘ يهود شيندلر ’ الحقيقيين يضعون الأحجار تكريما على قبره ( عددهم أكبر من كل يهود پولندا حاليا ! ) . موسيقى ويلليامز كالعادة تأثيرية جدا وفى الخلفية جدا ، لكن رائعة جدا إن دققت فيها . لا تتوقع محرقات جماعية لليهود ، لكن بما أن المادية هى كل شىء توقع ورشة ضخمة للنهب المنظم لمحتويات حقائبهم ، ذلك أن سپييلبيرج فى حد ذاته هو المفاجأة الأكبر : لأول مرة لا يستخدم مهاراته التقليدية فى اللعب المغرق بالعواطف والانفعالات ( ربما إلا مع تتابعات الانفراج الذى ستدمع له عيناك فى مشهد حشد النساء العرايا فى العنبر عندما أرسلن إلى أوشفـيتز لا إلى بلدة شيندلر ، ولعله ما يمكن تسميته بحبكة نهاية بفرض وجود حبكة أصلا ) . فاستحق أول اعتراف من الأكاديمية ، ومن المتحذلقين ( قالوا إنه أصبح موجها ذا رسالة ، لكن الحقيقة أن من تستفزهم التقنيات العالية لا يستطيعون أبدا رؤية رسائل تحتها ) . بكلمة : إذا لم يهزك “ قائمة شيندلر ” ، فلن يهزك أى شىء فى الدنيا .

AA: Pic; D; SAdp; Cgr; FE; OScr; AD-SD (Starski, Ewa Braun).AAN: A (Neeson); SptA (Fiennes); CD, MUp (Christina Smith, Matthew Mungle, Judith A. Cory); Sd (Andy Nelson, Steve Pederson, Scott Millan, Ron Judkins).

فاطمة الشمسى shamsi20@emirates.net.ae الاثنين 26 يونيو 2000 05:18 ص : أرجو لكم التوفيق فى هذا المشروع الطموح والذى آمل أن ينتهى فى أقرب وقت . وأنوه أننى لدى فتح الصفحة تفاجأت بفيلم قائمة شيندلر ، هل هى دعاية مجانية لليهود ؟التوضيب : بل دعاية للتحرر والتحضر أما اليهود فليسوا بحاجة لدعاية أحد !

مجدى على كامل makcin@link.net الثلاثاء 19 ديسيمبر 2000 02:53 ص : أولا أود أن أهنئكم على موقعكم الأول من نوعه بين المواقع العربية وعلى نشر رأيكم الصحيح والجرىء بالنسبة لفيلم قائمة شيندلر وأنا أشارككم الرأى فيما يتعلق بكل ما جاء فى المقال ورأيى أن المنع وسيلة الضعفاء ووسيلة السلطة التى تعتقد أن كل الشعب متخلف لايفهم وأن الوصاية عليه واجبة وحتمية .التوضيب : المثقفون قبل السلطة أحيانا !

...



New film will open in another window; you might print or close here first.